الجمعة، 18 مايو، 2012

من بعد غياب...









أجوب الطرقات ويدي
في يدك ولا أشعر بها
تبدل الحالالى حال
لا أعلمه ولا أعرفه معك
ملامح جديدة
أقبلت علي من بعد غياب
وحروف ليست هي الكلمات
و ما كانت تنطقها شفتاك
 أحضان أرتمي بها لأدفئ بها جسدي
تزيدني صقيع
وكأني أحتضن قطعة جليد
وابتسامة مصطنعه
أجدها مرسومة على وجهك
أرى الوجه وأعرفه
ولكن يحمل بداخله ألف سر أجهله
أشعر أن عشقي
كأشجار الصنوير عاكفه أهدابها
حزينه جذورها ولا أعرف عن عبير غدي معك


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق